×

We use cookies to help make LingQ better. By visiting the site, you agree to our cookie policy.


image

Flash Toons, الثعلب البخيل واللقلق - قصص اطفال قبل النوم - حكايات اطفال بالعربية

الثعلب البخيل واللقلق - قصص اطفال قبل النوم - حكايات اطفال بالعربية

الثعلب البخيل واللقلق

كان يا مكان في قديم الزمان ثعلب يعيش في غابة بعيدة.

عرف عند سكانها بشدة بخله.

فكان كل ما مر بمجموعة من الحيوانات تهامسوا قائلين:

- يا له من ثعلب بخيل.

سمعت أنه من شدة بخله يأكل مرة كل ثلاثة أيام.

وفي يوم من الأيام أراد الثعلب أن يثبت لسكان الغابة أنه كريم

فقرر دعوة جاره اللقلق على العشاء.

- السلام عليك يا جاري

- وعليك السلام أيها الثعلب

- أرجو منك أن تشرفني وتقبل دعوتي على العشاء غدا

استغرب اللقلق دعوة الثعلب المفاجأة ولكنه قبلها مع ذلك:

- يسرني قبول دعوتك يا جاري

وفي اليوم الموعود أعد الثعلب حساء السمك لضيفه.

وذلك لأنه يعلم أن اللقلق يحب السمك كثيرا.

وفي وقت العشاء طرق اللقلق باب الثعلب الذي رحب به بحرارة

ودعاه للجلوس إلى طاولة الطعام.

- أهلا وسهلا بك يا ضيفي العزيز،

اجلس سوف أحضر لك الطعام في الحال.

- شكرا لك يا جاري

جلس اللقلق وهو يشتم رائحة الحساء اللذيذ

ويمني نفسه وجبة شهية.

ولكن ما بالطبع لا يتغير،

فقد قدم الثعلب الماكر الحساء في صحون مسطحة

وذلك حتى لا يستطيع اللقلق الأكل،

فمنقاره الطويل الحاد لا يسمح له بذلك.

وبعد ما أكل الثعلب كل الحساء،

غادر اللقلق بيت مضيفه جائعا كاتما غضبه

عازما في قرارة نفسه على الثأر منه.

وبعد أيام، دعا اللقلق الثعلب على العشاء.

- السلام عليك أيه الثعلب

- وعليك السلام يا صديقي

- هل تشرفني بقبول دعوتي على العشاء؟

فرح الثعلب البخيل بدعوة اللقلق،

فبقبولها سوف يوفر على نفسه وجبة طعام ثمينة.

- بالطبع، أنا أقبل دعوتك بكل سرور.

وفي اليوم الموعود أعد اللقلق حساء الدجاج على العشاء

لأنه يعلم أن الثعلب يحب الدجاج كثيرا.

وفي المساء جاء الثعلب وهو يمني نفسه وجبة لذيذة.

- ما الذي أعده اللقلق على العشاء يا ترى؟

أرجو أن يكون دجاجا.

طرق الثعلب الباب ففتح له اللقلق مرحبا به.

- أهلا وسهلا بك يا ضيفي الكريم تفضل بالدخول.

- شكرا لك أيها اللقلق

وعند العشاء قدم اللقلق الحساء في قوارير

مما منع الثعلب من الوصول الى الطعام.

فبقي ينظر الى مضيفه وهو يلتهم كل الحساء حتى آخر قطرة.

وعاد الى بيته خاوي البطن.

وهكذا استطاع اللقلق أن ينتقم من الثعلب البخيل

ويلقنه درسا لن ينساه حتى لا يكرر صنيعه ويسيء معاملة الضيف.

فواحدة بواحدة و البادئ أظلم.


الثعلب البخيل واللقلق - قصص اطفال قبل النوم - حكايات اطفال بالعربية

الثعلب البخيل واللقلق Scrooge fox and stork

كان يا مكان في قديم الزمان ثعلب يعيش في غابة بعيدة. Once upon a time there was a fox living in a distant forest.

عرف عند سكانها بشدة بخله. Known when its residents severely stingy.

فكان كل ما مر بمجموعة من الحيوانات تهامسوا قائلين: All that passed by a group of animals whispered, saying:

- يا له من ثعلب بخيل. - What a miserly fox.

سمعت أنه من شدة بخله يأكل مرة كل ثلاثة أيام. I heard that he is so stingy that he eats once every three days.

وفي يوم من الأيام أراد الثعلب أن يثبت لسكان الغابة أنه كريم And one day the fox wanted to prove to the inhabitants of the forest that he was generous

فقرر دعوة جاره اللقلق على العشاء. He decided to invite his neighbor the stork to dinner.

- السلام عليك يا جاري Peace be upon you, my neighbor

- وعليك السلام أيها الثعلب Peace be upon you, fox

- أرجو منك أن تشرفني وتقبل دعوتي على العشاء غدا I beg you to honor me and accept my invitation to dinner tomorrow

استغرب اللقلق دعوة الثعلب المفاجأة ولكنه قبلها مع ذلك: The stork was surprised by the fox's surprise call, but accepted it nonetheless:

- يسرني قبول دعوتك يا جاري I am pleased to accept your invitation, Gary

وفي اليوم الموعود أعد الثعلب حساء السمك لضيفه. On the promised day the fox prepared fish soup for his guest.

وذلك لأنه يعلم أن اللقلق يحب السمك كثيرا. This is because he knows that the stork loves fish very much.

وفي وقت العشاء طرق اللقلق باب الثعلب الذي رحب به بحرارة And at dinnertime, the stork knocked on the door of the fox, who greeted him warmly

ودعاه للجلوس إلى طاولة الطعام. He invited him to sit at the dining table.

- أهلا وسهلا بك يا ضيفي العزيز، Welcome, my dear guest.

اجلس سوف أحضر لك الطعام في الحال. Sit down, I'll bring you food at once.

- شكرا لك يا جاري - Thank you, Gary

جلس اللقلق وهو يشتم رائحة الحساء اللذيذ The stork sat, smelling the delicious soup

ويمني نفسه وجبة شهية. He makes himself a delicious meal.

ولكن ما بالطبع لا يتغير، But what of course does not change,

فقد قدم الثعلب الماكر الحساء في صحون مسطحة The cunning fox served the soup on flat plates

وذلك حتى لا يستطيع اللقلق الأكل، So that the stork can't eat,

فمنقاره الطويل الحاد لا يسمح له بذلك. Its long, sharp beak does not allow it to do so.

وبعد ما أكل الثعلب كل الحساء، And after the fox had eaten all the soup,

غادر اللقلق بيت مضيفه جائعا كاتما غضبه The stork left the house of its host hungry, silencing his anger

عازما في قرارة نفسه على الثأر منه. Determined in his heart to avenge him.

وبعد أيام، دعا اللقلق الثعلب على العشاء. Days later, the stork invited the fox to dinner.

- السلام عليك أيه الثعلب Peace be upon you, fox

- وعليك السلام يا صديقي Peace be upon you, my friend

- هل تشرفني بقبول دعوتي على العشاء؟ Would you have the honor to accept my invitation to dinner?

فرح الثعلب البخيل بدعوة اللقلق، The miserly fox rejoiced at the call of the stork,

فبقبولها سوف يوفر على نفسه وجبة طعام ثمينة. By accepting it, he will provide himself with a valuable meal.

- بالطبع، أنا أقبل دعوتك بكل سرور. - Of course, I accept your invitation with pleasure.

وفي اليوم الموعود أعد اللقلق حساء الدجاج على العشاء On the promised day, the stork made chicken soup for dinner

لأنه يعلم أن الثعلب يحب الدجاج كثيرا. Because he knows that the fox loves chicken very much.

وفي المساء جاء الثعلب وهو يمني نفسه وجبة لذيذة. And in the evening the fox came while he himself was a delicious meal.

- ما الذي أعده اللقلق على العشاء يا ترى؟ What did the stork make for dinner?

أرجو أن يكون دجاجا. I hope it's a chicken.

طرق الثعلب الباب ففتح له اللقلق مرحبا به. The fox knocked on the door, and the stork opened for him.

- أهلا وسهلا بك يا ضيفي الكريم تفضل بالدخول. Welcome, my honorable guest. Please come in.

- شكرا لك أيها اللقلق - Thank you, stork

وعند العشاء قدم اللقلق الحساء في قوارير And at dinner, the stork served soup in flasks

مما منع الثعلب من الوصول الى الطعام. Which prevented the fox from reaching the food.

فبقي ينظر الى مضيفه وهو يلتهم كل الحساء حتى آخر قطرة. He kept looking at his host devouring all the soup to the last drop.

وعاد الى بيته خاوي البطن. And he returned home empty stomach.

وهكذا استطاع اللقلق أن ينتقم من الثعلب البخيل Thus, the stork was able to take revenge on the miserly fox

ويلقنه درسا لن ينساه حتى لا يكرر صنيعه ويسيء معاملة الضيف. And teach him a lesson he will not forget so that he does not repeat his act and mistreat the guest.

فواحدة بواحدة و البادئ أظلم. One by one and the initiator is darker.