×

We use cookies to help make LingQ better. By visiting the site, you agree to our cookie policy.


image

Sudan, Birthday

Birthday

عيد ميلاد.. اليوم عيد ميلادي.. عرفت ذلك بالصدفة عندما ذكرني موقع من مواقع التواصل الاجتماعي بانني ولدت في هذا اليوم ... ففي بلدي السودان لا نحتفل باعياد ميلادنا... قد تقيم بعض الأمهات من العائلات الميسورة الحال أعياد ميلاد لاطفالهن ولكن إلى سن معينة... إلى العاشرة تقريبا أعياد الميلاد مهمة في الغرب ، فهي ثقافة مسيحية و غربية. ولكنها ليست مهمة في السودان. لا أذكر انني و أصدقائي اقمنا عيد ميلاد لأي منا.. و لا نعرف تاريخ مولد اي منا.. و قد تستغربون اذا قلت لكم ان عددا كبيرا من السودانيين لا يعرفون متى ولدوا بالضبط. خاصة الذين ولدوا في الستينات و الخمسينات من القرن الماضي، فمعظهم لا تستخرج لهم شهادات ميلاد الا عند دخولهم الحياة العملية و عند التوظف... اي عند التقدم لوظيفة وعندها يقدر الطبيب الشرعي سن المتقدم، و يسجل بتاريخ ١ يناير من السنة الفلانية كثير من السودانيين اذن يشتركون في هذا الميلاد.. الأول من يناير.... و حتى السودان نفسه كان ميلاده في الأول من يناير أيضا.. فقد استقل في هذا التاريخ من عام ١٩٥٦ عن الاحتلال البريطاني المصري. اذا اردت ان تقيم حفل عيد ميلاد مفاجئ لمجموعة اصدقاءك السودانيين، تستطيع أن تفعل ذلك دفعة واحدة و توفر بذلك كثيرا من المال.. قال لي أحد أصدقائي المتشائمين ان الغربيين غريبون في احتفالهم باعياد ميلادهم، لأن الاحتفال بعيد الميلاد إنما هو احتفال بنقصان سنين العمر لا زيادتها... وعلامة على دنو الأجل. أليس كذلك؟ ويقول آخرون من المتفائلين ان السن رقم ليس إلا....

و في رأي الخاص، ان العمر يمضي و لا يكترث بتشائمك او تفائلك، فعلينا ان نتقبل أثر العمر غير أن نحتفل به او نسخط عليه او نكابر و ننكر اثره

ومن الغريب أيضا ان في هذه البلاد التي لا يحتفل أهلها باعياد ميلادهم.. يقام اكبر عيد ميلاد... و هو احتفال المولد النبوي و هو احتفال بمولد النبي محمد تقيم الطريق الصوفية في السودان احتفالات عظيمة لهذا الحدث كل عام من أعوام التقويم الهجري يغني فيه الدراويش و ينشدون و يرقصون بعنف.. يدورون في حلقات و حولهم ملايين من الناس.. يدقون الطبول و يعلو الغبار ساحات الاحتفال... إياك أن تخطئ يوما و تسأل سيدة سودانية عن عمرها او متى ولدت... فهذا يعد من قلة الأدب او من قلة الذوق في السودان يقولون لا تسأل امرأة من عمرها ولا رجلا عن ماهيته... عندما كنت صغيرا سألت سيدة : عمرك كم؟ قالت لي : يا ولدي الأعمار بيد الله

Birthday Birthday Anniversaire Födelsedag Doğum günü 生日

عيد ميلاد.. اليوم عيد ميلادي.. عرفت ذلك بالصدفة عندما ذكرني موقع من مواقع التواصل الاجتماعي بانني ولدت في هذا اليوم ... ففي بلدي السودان لا نحتفل باعياد ميلادنا... قد تقيم بعض الأمهات من العائلات الميسورة الحال أعياد ميلاد لاطفالهن ولكن إلى سن معينة... إلى العاشرة تقريبا أعياد الميلاد مهمة في الغرب ، فهي ثقافة مسيحية و غربية. Birthday .. Today is my birthday .. I knew this by chance when a social networking site reminded me that I was born on this day ... In my country Sudan we do not celebrate our birthdays ... Some mothers from well-off families may give birthdays to their children but to A certain age ... to about ten birthdays is important in the West, it is a Christian and Western culture. 生日..今天是我的生日..當一個社交網站提醒我我是這一天出生時,我偶然知道了這一點...在蘇丹蘇丹,我們不慶祝生日...一些小康家庭的母親可能為自己的孩子過生日,但是某個年齡...大約十歲是西方重要的生日,因為它是基督教和西方文化。 ولكنها ليست مهمة في السودان. But it is not important in Sudan. لا أذكر انني و أصدقائي اقمنا عيد ميلاد لأي منا.. و لا نعرف تاريخ مولد اي منا.. و قد تستغربون  اذا قلت لكم ان عددا كبيرا من السودانيين لا يعرفون متى ولدوا بالضبط. I do not remember that I and my friends held a birthday for any of us .. We do not know the date of birth of any of us .. And you may be surprised if I tell you that a large number of Sudanese do not know when exactly they were born. 我不記得我和我的朋友為我們每個人過生日..我們不知道我們任何人的出生日期..如果我告訴您許多蘇丹人不知道他們的確切出生時間,您可能會感到驚訝。 خاصة الذين ولدوا في الستينات و الخمسينات من القرن الماضي، فمعظهم لا تستخرج لهم شهادات ميلاد الا عند دخولهم الحياة العملية و عند التوظف... اي عند التقدم لوظيفة وعندها يقدر الطبيب الشرعي سن المتقدم، و يسجل بتاريخ ١ يناير من السنة الفلانية كثير من السودانيين اذن يشتركون في هذا الميلاد.. الأول من يناير.... و حتى السودان نفسه كان ميلاده في الأول من يناير أيضا.. فقد استقل في هذا التاريخ من عام ١٩٥٦ عن الاحتلال البريطاني المصري. Insbesondere diejenigen, die in den sechziger und fünfziger Jahren des letzten Jahrhunderts geboren wurden, erhalten für die meisten von ihnen keine Geburtsurkunden, es sei denn, sie treten in das Berufsleben ein und sind berufstätig. Also teilen sie diese Geburt ... am ersten Januar ... und sogar der Sudan selbst wurde am ersten Januar geboren ... an diesem Tag im Jahr 1956 wurde er unabhängig von der britisch-ägyptischen Besatzung. Especially those born in the sixties and fifties of the last century, most of them do not obtain birth certificates for them when they enter work life and when they work ... that is, when applying for a job, and then the pathologist estimates the age of the applicant. So they participate in this birth .. the first of January .... and even Sudan itself was born on the first of January as well .. on this date in 1956 he resigned from the British-Egyptian occupation. 尤其是上個世紀六十年代和五十年代出生的人,他們中的大多數人沒有獲得出生證明,除非他們進入工作生活並在工作時……也就是說,在申請工作時,然後由法醫估計申請人的年齡,並在該年的該年的1月1日記錄下來。因此,他們分擔了這個出生……一月的第一天……甚至蘇丹本身也於一月的第一天出生……在1956年的這一天,蘇丹脫離了英國-埃及的佔領。 اذا اردت ان تقيم حفل عيد ميلاد مفاجئ لمجموعة اصدقاءك السودانيين، تستطيع أن تفعل ذلك دفعة واحدة و توفر بذلك كثيرا من المال.. قال لي أحد أصدقائي المتشائمين ان الغربيين غريبون في احتفالهم باعياد ميلادهم، لأن الاحتفال بعيد الميلاد إنما هو احتفال بنقصان سنين العمر لا زيادتها... وعلامة على دنو الأجل. If you want to have a surprise birthday party for your group of Sudanese friends, you can do it in one go and save a lot of money .. One of my pessimistic friends told me that Westerners are strange in celebrating their birthdays, because celebrating Christmas is a celebration of decreasing years of life not Increase it ... and a sign of near term. 如果您想為一群蘇丹朋友舉行驚喜的生日派對,您可以一次完成所有任務並節省很多錢..我的一個悲觀朋友告訴我,西方人在慶祝生日時很奇怪,因為慶祝聖誕節是對生命不足的一種慶祝。增加它...這是短期的跡象。 أليس كذلك؟ ويقول آخرون من المتفائلين ان السن رقم ليس إلا.... is not it? Others are optimistic people say that age is nothing but ... 是不是?樂觀主義者則認為年齡只是個數字....

و في رأي الخاص، ان العمر يمضي و لا يكترث بتشائمك او تفائلك، فعلينا ان نتقبل أثر العمر غير أن نحتفل به او نسخط عليه او نكابر و ننكر اثره And in my personal opinion, that age passes and does not care about your pessimism or optimism, then we must accept the effect of age other than celebrate it, or we are angry with it, or we are arrogant and deny its impact. 私人認為,生命正在過去,他不關心您的悲觀或樂觀,因此我們必須接受生活的影響,而不慶祝,感恩,自大而否認生活的影響。

ومن الغريب أيضا ان في هذه البلاد التي لا يحتفل أهلها باعياد ميلادهم.. يقام اكبر عيد ميلاد... و هو احتفال المولد النبوي و هو احتفال بمولد النبي محمد تقيم الطريق الصوفية في السودان احتفالات عظيمة لهذا الحدث كل عام من أعوام التقويم الهجري يغني فيه الدراويش و ينشدون و يرقصون بعنف.. يدورون في حلقات و حولهم ملايين من الناس.. يدقون الطبول و يعلو الغبار ساحات الاحتفال... إياك أن تخطئ يوما و تسأل سيدة سودانية عن عمرها او متى ولدت... فهذا يعد من  قلة الأدب او من قلة الذوق في السودان يقولون لا تسأل امرأة من عمرها ولا رجلا عن ماهيته... عندما كنت صغيرا سألت سيدة : عمرك كم؟ قالت لي : يا ولدي الأعمار بيد الله It is also strange that in these countries whose people do not celebrate their birthdays ... the biggest birthday is held ... and it is the celebration of the Prophet’s birthday, and it is a celebration of the birth of the Prophet Muhammad. The Sufi way in Sudan holds great celebrations for this event every year of the Hijri calendar year. Dervishes, chanting and dancing violently ... they circle in circles and millions of people turn around them..beats drums and dust rises in the celebration arenas ... Don't ever mistake a Sudanese lady about her age or when she was born ... this is considered a lack of literature or From the lack of taste in Sudan they say do not ask a woman of her age or a man about what she is ... When I was young I asked a woman: How old are you? She said to me: My son, ages are in the hands of God 奇怪的是,在這些國家中,人們不慶祝生日的國家中,最大的生日是……慶祝先知的生日,即慶祝先知穆罕默德的誕辰。蘇丹的蘇菲派在回曆每年的這一年中都舉行盛大的慶祝活動。祭壇劇烈地歌唱和跳舞..他們在周圍成千上萬的人圍成一圈循環..敲打鼓和慶祝的理由上揚起灰塵...永遠不要犯錯,並向蘇丹婦女詢問她的年齡或出生時間...這被認為缺乏文學或他們說,由於蘇丹缺乏品味,所以不要問一個同年齡的女人或一個男人他是什麼...當你年輕時,一個女人問:你幾歲?她告訴我:哦,我的兒子,安拉手中有千古