image

Arabic Webcasts: News in Simplified Arabic - آخر الأخبار باللغة العربية المبسطة, February 12, 2009 - 04 - الحملات التسويقية تدمر حياة الأطفال

February 12, 2009 - 04 - الحملات التسويقية تدمر حياة الأطفال

الحملات التسويقية تدمر حياة الأطفال يقضي الأطفال أمام شاشات التلفزيون والكومبيوتر ضعف الوقت الذي يقضونه داخل الفصول الدراسية، وفق تحذير أطلقه كتاب جديد يتناول تأثير الحملات الشرسة التي تستهدف بها المؤسسات الكبرى المستهلكين الصغار بتطويع أدوات الإعلام الحديث

وأفاد موقع شبكة "سي إن إن" الإلكتروني بأن كتاب "الأطفال المستهلكون" يشير إلى أن طفل اليوم "مستمع أسير" لتقنيات التسويق المعقدة والحيوية الحديثة نظرا إلى قضائه معظم وقته في تصفح الشبكة الإلكترونية أو الجلوس أمام شاشة التلفزيون

وفي الولايات المتحدة يقضي الأطفال أمام التلفزيون وقتا يفوق ما يقضونه داخل الفصول الدراسية، وذلك ب 1023 ساعة مقابل 900 ساعة، وفق مركز التوعية بالوقت – الشاشة

وفي المقابل يقضي نظراؤهم البريطانيون، خمس ساعات في المتوسط و 18 دقيقة في التحديق في شاشة التلفزيون، أو اللهو بألعاب الكومبيوتر أو تصفح الإنترنت.ويصل إجمالي تلك الساعات إلى ألفي ساعة سنوياً في مقابل 900 ساعة داخل الفصول الدراسية و 1270 ساعة بين الأهل

و حذر الكاتبان أيد مايو و أغنيس نايرنس في كتابهما "الأطفال المستهلكون" من مخاطر الحملات التسويقية الشعواء التي تستهدف الأطفال عبر المواقع الإلكترونية ووسائل الإعلام المختلفة، ووصفاها بالتطفل على خصوصية الأطفال وتدمير حياتهم العائلية

ويكشف الكتاب عن بيانات مذهلة حول كيفية هيمنة الإعلام على حياة الأطفال والصعوبة التي يواجهها هؤلاء الصغار في الإفلات من براثن الشركات الكبرى

ويشير الكتاب إلى أن ذلك الذي يهيمن على وقت أطفالنا اليوم هو عالم تجاري



Хочете вивчати якусь мову?


Вчіться нацьому тексті ітисячі вподобають це на LingQ.

  • Величезна бібіліотека аудіо уроків, всі супроводжені текстом.
  • Революціні інструменти навчання
  • Глобальна, інтерактивна навчальна спільнота

Вивчення мови онлайн @ LingQ

February 12, 2009 - 04 - الحملات التسويقية تدمر حياة الأطفال

الحملات التسويقية تدمر حياة الأطفال Marketing campaigns destroy the lives of children Las campañas de marketing destruyen la vida de los niños Les campagnes marketing ruinent la vie des enfants Marketingcampagnes vernietigen het leven van kinderen يقضي الأطفال أمام شاشات التلفزيون والكومبيوتر ضعف الوقت الذي يقضونه داخل الفصول الدراسية، وفق تحذير أطلقه كتاب جديد يتناول تأثير الحملات الشرسة التي تستهدف بها المؤسسات الكبرى المستهلكين الصغار بتطويع أدوات الإعلام الحديث Children spend less time indoors on TV and computer screens, according to a warning by a new book on the impact of fierce campaigns targeting large businesses by consuming small media gadgets. Les enfants passent deux fois plus de temps devant la télévision et les écrans d'ordinateurs qu'en classe, selon un avertissement publié par un nouveau livre qui traite de l'impact des campagnes féroces que les grandes institutions ciblent les jeunes consommateurs en adaptant les outils médiatiques modernes. Kinderen brengen twee keer zoveel tijd door voor televisie- en computerschermen als ze in de klas doorbrengen, volgens een nieuw boekwaarschuwing over de impact van felle campagnes die gericht zijn op grote consumenten door moderne mediatools aan te passen.

وأفاد موقع شبكة "سي إن إن" الإلكتروني بأن كتاب "الأطفال المستهلكون" يشير إلى أن طفل اليوم "مستمع أسير" لتقنيات التسويق المعقدة والحيوية الحديثة نظرا إلى قضائه معظم وقته في تصفح الشبكة الإلكترونية أو الجلوس أمام شاشة التلفزيون The "Children's Consumers" book indicates that a child today is a "captive listener" of sophisticated and dynamic marketing techniques because of spending most of his time surfing the Web or sitting in front of a television screen Le site Web de CNN a déclaré que le livre "Consumed Children" indique que l'enfant d'aujourd'hui est un "auditeur captif" de techniques de marketing dynamiques et complexes modernes, car il passe la plupart de son temps à surfer sur Internet ou assis devant un écran de télévision. Volgens de CNN-website geeft het boek "Consumentenkinderen" aan dat het kind van vandaag een "gevangen luisteraar" is van moderne en complexe marketingtechnieken omdat hij het grootste deel van zijn tijd op het internet surft of voor een televisiescherm zit.

وفي الولايات المتحدة يقضي الأطفال أمام التلفزيون وقتا يفوق ما يقضونه داخل الفصول الدراسية، وذلك ب 1023 ساعة مقابل 900 ساعة، وفق مركز التوعية بالوقت – الشاشة In the United States, children spend 1023 hours more than 900 hours in front of television, according to the Time Awareness Center. Aux États-Unis, les enfants passent plus de temps devant la télévision qu'en classe, avec 1 023 heures contre 900 heures, selon le Time-Screen Awareness Center. In de Verenigde Staten brengen kinderen volgens het Time Awareness Center 1023 uur meer dan 900 uur door voor televisie.

وفي المقابل يقضي نظراؤهم البريطانيون، خمس ساعات في المتوسط و 18 دقيقة في التحديق في شاشة التلفزيون، أو اللهو بألعاب الكومبيوتر أو تصفح الإنترنت.ويصل إجمالي تلك الساعات إلى ألفي ساعة سنوياً في مقابل 900 ساعة داخل الفصول الدراسية و 1270 ساعة بين الأهل Their British counterparts, on the other hand, spend an average of five hours and 18 minutes staring at television, playing computer games or surfing the Internet. En revanche, leurs homologues britanniques passent en moyenne cinq heures et 18 minutes à regarder l'écran de télévision, à s'amuser avec des jeux informatiques ou à surfer sur Internet, soit 2000 heures par an, contre 900 heures en classe et 1270 heures entre parents. Hun Britse tegenhangers brengen daarentegen gemiddeld vijf uur en achttien minuten door met staren naar televisie, het spelen van computerspelletjes of surfen op internet.

و حذر الكاتبان أيد مايو و أغنيس نايرنس في كتابهما "الأطفال المستهلكون" من مخاطر الحملات التسويقية الشعواء التي تستهدف الأطفال عبر المواقع الإلكترونية ووسائل الإعلام المختلفة، ووصفاها بالتطفل على خصوصية الأطفال وتدمير حياتهم العائلية In their book, "Consuming Children," writers Ed Mayo and Agnes Nairns warned of the dangers of sensational marketing campaigns targeting children through websites and various media, describing them as intrusive children’s privacy and the destruction of their family lives. Les écrivains Id Mayo et Agnes Nairns ont mis en garde dans leur livre "Consumés Children" contre les dangers des campagnes de marketing aveugles ciblant les enfants par le biais de sites Web et de divers médias, les décrivant comme empiétant sur la vie privée des enfants et détruisant leur vie de famille. In hun boek Children Consumers waarschuwden Ed Mayo en Agnes Nairns voor de gevaren van ongebreidelde marketingcampagnes die gericht zijn op kinderen via verschillende websites en media, waardoor ze inbreuk maken op de privacy van kinderen en hun gezinsleven vernietigen.

ويكشف الكتاب عن بيانات مذهلة حول كيفية هيمنة الإعلام على حياة الأطفال والصعوبة التي يواجهها هؤلاء الصغار في الإفلات من براثن الشركات الكبرى The book reveals amazing data about how the media dominates children's lives and the difficulty these young people face in escaping the clutches of big companies. Le livre révèle des données étonnantes sur la façon dont les médias dominent la vie des enfants et la difficulté que ces jeunes rencontrent pour échapper aux griffes des grandes entreprises. Het boek onthult verbazingwekkende gegevens over hoe de media het leven van kinderen domineren en de moeilijkheid waarmee deze jongeren worden geconfronteerd bij het ontsnappen aan de klauwen van grote bedrijven.

ويشير الكتاب إلى أن ذلك الذي يهيمن على وقت أطفالنا اليوم هو عالم تجاري The book notes that the one that dominates our children's time today is a commercial world Het boek wijst erop dat degene die de tijd van onze kinderen vandaag domineert een commerciële wereld is

×

Ми використовуємо файли cookie, щоб зробити LingQ кращим. Відвідавши сайт, Ви погоджуєтесь з нашими cookie policy.