×

We use cookies to help make LingQ better. By visiting the site, you agree to our cookie policy.


image

The Arabic We Speak, Food - Lesson 5

Food - Lesson 5

بيحتفل المسلمين بالأعياد الاسلامية مرتين بالسنه، أول عيد اسمو عيد الفطر والثاني عيد الاضحى. وبيصادف عيد الفطر أول يوم بعد شهر رمضان المبارك، ورمضان هو الشهر الاسلامي المقدس اللي بيصوم فيه المسلمين لمدة ٢٩ أو ٣٠ يوم خلال ساعات النهار. وطبعا، عيد الفطر فرصة للتسامح بنحتفل فيها مع اللي بنحبهم وبنطبخلهم أكل زاكي كتير. وبعد رمضان بحوالي شهرين وعشر أيام بيجي عيد الأضحى، "العيد اللي بيدبح فيه المسلمين أضحية". وولا عيد بيكمل عنا بدون أكلات الاحتفالات اللي بنستناها من السنه للسنه. ومع إنو في كتير ثقافات بتخلي أحسن وأزكى وأغلى أطباقها للعطلات الدينية، بسإحنا عنا خلال الأعياد أكلنا كتير بسيط.

وفي أول وجبة فطور بعد شهر الصيام، بتتجمع العيلات المسلمة مع القرايب والصحاب لياكلو وجبة فطور كتير كبيرة، والغريب إنو جزء من السفرة بيكون مخصص لسمك الفسيخ المالح كتير، اللي بياكلوه الناس عشان يشربو مي كتير وعشان تتحمل معدتهم أكل المعمول.

بس بحلول عيد الأضحى بتتغير فكرة الناس عن الأكل، يعني بيصير الناس يفكرو أكتر بالفقراء وتوفير الأكل لإلهم. وبتكمل فرحتنا لما نطعمي العيلة والجيران والفقراء والمحتاجين. ولأنو هادا العيد بيصادف دبح الخرفان والعجول، فمعظم الأطباق اللي بتتحضر بتعتمد على اللحمة، وممكن الناس يصحوا من بكير عشان ياكلو معلاق الخروف المقلي.

والعادة المشتركة بين العيدين هي تحضير الكعك والمعمول، والحشوات اللي بتحضر منها هي الكعك هي بالتمر (اللي بنعتبرو النوع التقليدي الأصلي) والمعمول بالجوز والفستق، وأكيد الأنواع الثلاثة أزكى من بعض وبتتنافس ستات البيوت على تحضير المعمول بأزكى وصفه!

ومع أنو كل الأكلات وال ُسفر بأنواعها خلال فترات الأعياد بتعتمد على الصحبة الحلوة والترابط الأسري، بس بيضل الهدف من الأكل بعيد الفطر هو الأكل بحد ذاته بعد شهر الصيام الطويل إللي بيوصل الصيام عن الأكل فيه لمدة ٢٠ ساعة باليوم في بعض الدول الأوروبية، إلا أنو عيد الأضحى بيكون الهدف منو هو دبح الخرفان وتوزيع اللحمة على المحتاجين.


Food - Lesson 5

بيحتفل المسلمين بالأعياد الاسلامية مرتين بالسنه، أول عيد اسمو عيد الفطر والثاني عيد الاضحى. Muslims celebrate Islamic holidays twice a year, the first being called Eid al-Fitr and the second Eid al-Adha. وبيصادف عيد الفطر أول يوم بعد شهر رمضان المبارك، ورمضان هو الشهر الاسلامي المقدس اللي بيصوم فيه المسلمين لمدة ٢٩ أو ٣٠ يوم خلال ساعات النهار. Eid al-Fitr falls on the first day after the blessed month of Ramadan, and Ramadan is the Islamic holy month in which Muslims fast for 29 or 30 days during daylight hours. وطبعا، عيد الفطر فرصة للتسامح بنحتفل فيها مع اللي بنحبهم وبنطبخلهم أكل زاكي كتير. And of course, Eid al-Fitr is an opportunity for forgiveness, in which we celebrate with those we love and cook for them a lot of good food. وبعد رمضان بحوالي شهرين وعشر أيام بيجي عيد الأضحى، "العيد اللي بيدبح فيه المسلمين أضحية". About two months and ten days after Ramadan, Eid al-Adha, "the feast in which Muslims are sacrificed as a sacrifice", will come. وولا عيد بيكمل عنا بدون أكلات الاحتفالات اللي بنستناها من السنه للسنه. And no Eid would be complete without us without the festive dishes that we have forgotten from year to year. ومع إنو في كتير ثقافات بتخلي أحسن وأزكى وأغلى أطباقها للعطلات الدينية، بسإحنا عنا خلال الأعياد أكلنا كتير بسيط. Although there are many cultures that make the best, smartest, and most expensive dishes for religious holidays, we ate a lot of simple meals during the holidays.

وفي أول وجبة فطور بعد شهر الصيام، بتتجمع العيلات المسلمة مع القرايب والصحاب لياكلو وجبة فطور كتير كبيرة، والغريب إنو جزء من السفرة بيكون مخصص لسمك الفسيخ المالح كتير، اللي بياكلوه الناس عشان يشربو مي كتير وعشان تتحمل معدتهم أكل المعمول. In the first breakfast after the month of fasting, Muslim families gather with relatives and friends to eat a large breakfast, and it is strange that part of the trip is dedicated to a lot of salty fesikh, which people eat so that they drink a lot of water and so that their stomachs can bear eating the maamoul.

بس بحلول عيد الأضحى بتتغير فكرة الناس عن الأكل، يعني بيصير الناس يفكرو أكتر بالفقراء وتوفير الأكل لإلهم. But by Eid al-Adha, people's idea of eating changes, meaning that people think more about the poor and provide food for them. وبتكمل فرحتنا لما نطعمي العيلة والجيران والفقراء والمحتاجين. And our joy is complete when we feed the family, the neighbours, the poor and the needy. ولأنو هادا العيد بيصادف دبح الخرفان والعجول، فمعظم الأطباق اللي بتتحضر بتعتمد على اللحمة، وممكن الناس يصحوا من بكير عشان ياكلو معلاق الخروف المقلي. And because this Eid coincides with the slaughter of sheep and calves, most of the dishes prepared depend on meat, and people can wake up from Bakir to eat fried lamb chops.

والعادة المشتركة بين العيدين هي تحضير الكعك والمعمول، والحشوات اللي بتحضر منها هي الكعك هي بالتمر (اللي بنعتبرو النوع التقليدي الأصلي) والمعمول بالجوز والفستق، وأكيد الأنواع الثلاثة أزكى من بعض وبتتنافس ستات البيوت على تحضير المعمول بأزكى وصفه! The common custom between the two Eids is to prepare cakes and maamoul, and the fillings made from them are cakes with dates (which we consider the original traditional type) and made with walnuts and pistachios, and certainly the three types are smarter than each other and six houses compete to prepare the maamoul with the best description!

ومع أنو كل الأكلات وال ُسفر بأنواعها خلال فترات الأعياد بتعتمد على الصحبة الحلوة والترابط الأسري، بس بيضل الهدف من الأكل بعيد الفطر هو الأكل بحد ذاته بعد شهر الصيام الطويل إللي بيوصل الصيام عن الأكل فيه لمدة ٢٠ ساعة باليوم في بعض الدول الأوروبية، إلا أنو عيد الأضحى بيكون الهدف منو هو دبح الخرفان وتوزيع اللحمة على المحتاجين. Although all kinds of food and travel during festive periods depend on sweet company and family bonding, the goal of eating on Eid al-Fitr is eating itself after the long month of fasting, which leads to fasting for 20 hours a day in some European countries, except that it is Eid Al-Adha will have the goal of slaughtering sheep and distributing meat to the needy.