image

علاء أبو دياب - عرض عمان 2018 - ستاند اب كوميدي

علاء أبو دياب - عرض عمان 2018 - ستاند اب كوميدي

آخر مرّة أجيت عالجسر, طلعت بطريق اسمها "وادي شعيب".

أول مرة بروحها كانت, طريق حلوة. شجر... شجرتين, عشان الواحد يكون صادق يعني

وحلو هيك وجبال, وأنا مستمتع مع الشوفير, طريق جديدة علي.

فجأه بلاقي ارمة مكتوب عليها "إحذر, منطقة انهيارات صخرية, صخور تتدحرج"

اه, إيش أحذر, كيف؟ واحد بيقوللك في صخرة بدها تنزل ع راسك. إيش أعمل؟

يعني إنت حطيت الآرمة ورحت, طب قوللي شو أعمل, قوللي متى إسرع! خفف! وقف!

إيش أساوي؟ في صخرة تنزل ع راسي, أعطيني الحلّ, مش بس تحطّني, توترني وتروح.

فما عرفتش فعلياً عن جد شو بدك, كيف أتصرف بهاي الحالة

فأنا بقترح على دائرة السير, بفلسطين, إنه تقيمها لهاي الآرمة.

بتوتِّر ولا بتعملش ولا إشي مع الشوفير

بتحط بدالها متلاً انه "إقرأ لك آيتين ينفعوك", هيك,   "إلّي إله عمر بيعيش"مرقنا عخير, واضح إني مرقت ع خير يعني موضوع النبي شعيب.

إحنا بالنسبة إلنا الأردن, في الضفة, زمان كانت نعتبرها "فيجس"

يعني مدينة الأضواء

يعني في بوت أميجو بضوي والناس بتلبسه

فالناس قاعدة فيش عندنا إشي , يعني مثلاً القدس كان فيش...

فلافل وشوارما بالكثير. الشوارما كانت حتى إنه بدعة, ففيش إشي في البلد

وبتضلّك تحضر دعايات. إنت قاعد بتحضر "قزقز يا توتو" و"جرسي".

والناس كانت, يعني, لما بتيجي عالبلد هون إنه عن جد طالعة

يعني طالعة شايفة الكوكب

فالناس تطلع متل بتقول  للتاكسي في الجسر: "وين طالعين شباب؟" "عالمنقل"

"وين طريقك وين بيتك؟ "عالمنقل".

خمسة, بتاكسي يطلع خمس بني أدمين عالمنقل

يستناهم ياكلوا وبعدين بوزّعهم على مناطقهم.

كنّا نيجي مبهورين في الدعايات.

كنّا عايشين, يعني عايشين زيكم بس لحالنا هناك. بدون إشي.

يعني  وقت الياناصيب الخيري الأردني مثلاً, ما تتخيلوش التوتر.

الناس بتكون في رام اللة قاعدين, ترررررر تك تك تك تك 😊 سبعة, ستة, ستة, سبعة, سبعة

معوش كرت, هو معوش إشي

هو مش معبَي بس بده يشعر إنه عنده.....

تنزل 7 يا ألله, إنسم بدنوه, تقول خسر ال...

كانت كِنهُ التذكرة بخمسة أو جايز 7 ليرات, إشي هيك مش متذكِّر

 

فكان آه, تأثير التلفزيون الأردني علينا ألله يسامحه, ألله يسامحه,

عن جد, هاي "ألله يسامحه" هلأ بتطلع معي عالمسرح هيك بهدوء

بس هاي تغلَّبِت لوصلت لهون

عن جد مرقت علاج نفسي, جلسات يوجا, قعدت هيك في الجبال أتأمَّل

وقت طويل تأثير التلفزيون الأردني علينا كان صعب, كتير صعب,

يعني بتذكَّر أنا كطفل كان فيش إشي

يعني فيش إشي تعمله إنت بعد الرسوم المتحركة الساعة أربعة, أربعة ونص.

وعتمة خمسة ونص بتخلص بتعتم, وين بدك تطلع يعني؟

ف كّنا نضطّر أنا كطفل أحضر "العين الساهرة". (a show about the police's activity against crimes)

ليش أنا أحضر "العين الساهرة"؟

أنا بطُفولتي, ليش "أحضر مجرمين"؟

لليوم أنا لليوم بقدرش أكره تاجر مخدّرات.

بحياة ألله, ولا مرّة شُفته إنسان, بشوفه أنسان عظيم.

واحد كل أسبوع بطلع ينصحنا نبتعد عن المخدّرات.

كل أسبوع بطلع "أنا بنصح الشباب تبتعد عن المخدّرات.

المخدّرات طبعاً" طيب,  ليه بتبيع؟ ليه كنت تبيع انت؟

أنا بتخيّلش انه في تاجر مخدّرات اله وجه.

هو لازم يكون مغبّش, وصوته غريب, وهو مُضحّي.

حدا بيسلم حاله كل أسبوع لبرنامج "العين الساهرة" عشان....

أنا لهللأ بكون مسافر مثلاً, بشوف تاجر مخدّرات

في بلاد الّي بيجي بيعرض عليك عادي يعني, بعبطهُ

"أنت بتعرفش قديش أثّرت عليّ بطفولتي. أنا لولاك يمكن مُدمِن"

فكان, كان عن جد, كان مُأذي شو ساوَت  فينا "العين الساهرة"

"العين الساهرة" كانت أهون من "المزارع".

في اشي مع المزارعين, ولا حدا إستفاد منه, ولا حدا!

المزارع فعلياً بعرف كيف يزرع, هو مش محتاج هاد البرنامج

ويعني امي بحوض النعنع, الّي بالقوارة هاي ما كنش بلزمها هاد الإنتاج الضخم.

 

هلأ كبرنا وصرنا نحب عمان لأسباب مختلفة.

يعني احنا بنحب عمان اليوم, لانها عمان مدينة حميمة

مدينة بتحسسكش انك غريب, بتستوعِبِك.

أي حدا بيجي على عمان بيصير إبن عمان

وفيها ظواهر ما بتشوفهاش بولا محل.

يعني مبارح كنت جاي عالمطار, ومافش حد بستنّاني.

فجأة لقيت واحد قال لي "الحد الله على السلامة".

والله بعرفوش. قال لي "بدك تاكسي؟"

واقف عند الناس, مش تحت.

هو هو, هيك شغلته. واقف يستقبل واحد جاي لحاله. 

أنا شو حسيت بتعرف؟ كان الي حلو.

أنا إستمتعت, إنبسطت والله

بس في عمان ممكن تكون ولا حد بستنّاك

بس في واحد مكلّف خاطره, تارك كل اشي بحياته وجاي يستنّاك.

قال باوروبا عندهم free hugs, فش هيك! فش حدا عن جد...

أخدت, طلعت معه. هو مش قانوني, أنا فاهم, بس.... انبسطت.

قلت له انه المرة الجاي أنا راجع, بيوم وكذا, إذا...

قال لي "ببعث لك ابن عمّي يمكن..."

فمن الأشياء الّي بحبها بعمان, عن جد, هي عزّة نفس شوفير التاكسي.

شوفير التاكسي في عمان انسان مُبهِر

هو شوفير تاكسي, بس بحسسك لمّا توقفه إنك مقدّم عشغل

حدا عن جد أُسطوري, بترتبك قدامه

بفتح الشباك, بتطلّع فيك هيك من تحت وانت بتصير

يعني بدك تقنعه في حالك وبالمشوار

معك CV جاهزة. أنا مرّه راكب مع واحد, وصلّني

والله, بتصير بدك تقنعه بحالك وقاعد

وممكن يسألك مثلاً "وين بتشوف حالك بعد خمس مشاوير؟

إحكي لي ليه انت غير عن الثلاثة الواقفين قدّام؟

"شو ممكن تكون انت إضافة لهادا المشوار؟"

والله! بس تركب, إذا قال لك "آه"

بتشعُر إنك, مش منجِز, ممكن تكتبها بال CV بشغل ثاني

مرحبا, أنا بقدر أركب تاكسي

أنا بقدر أقنع شوفير

بعدين بتحس ولا اشي صعب بحياتك.



Want to learn a language?


Learn from this text and thousands like it on LingQ.

  • A vast library of audio lessons, all with matching text
  • Revolutionary learning tools
  • A global, interactive learning community.

El idioma que estoy aprendiendo en línea @ LingQ

علاء أبو دياب - عرض عمان 2018 - ستاند اب كوميدي

آخر مرّة أجيت عالجسر, طلعت بطريق اسمها "وادي شعيب".

أول مرة بروحها كانت, طريق حلوة. شجر... شجرتين, عشان الواحد يكون صادق يعني

وحلو هيك وجبال, وأنا مستمتع مع الشوفير, طريق جديدة علي.

فجأه بلاقي ارمة مكتوب عليها "إحذر, منطقة انهيارات صخرية, صخور تتدحرج"

اه, إيش أحذر, كيف؟ واحد بيقوللك في صخرة بدها تنزل ع راسك. إيش أعمل؟

يعني إنت حطيت الآرمة ورحت, طب قوللي شو أعمل, قوللي متى إسرع! خفف! وقف!

إيش أساوي؟ في صخرة تنزل ع راسي, أعطيني الحلّ, مش بس تحطّني, توترني وتروح.

فما عرفتش فعلياً عن جد شو بدك, كيف أتصرف بهاي الحالة

فأنا بقترح على دائرة السير, بفلسطين, إنه تقيمها لهاي الآرمة.

بتوتِّر ولا بتعملش ولا إشي مع الشوفير

بتحط بدالها متلاً انه "إقرأ لك آيتين ينفعوك", هيك,   "إلّي إله عمر بيعيش"مرقنا عخير, واضح إني مرقت ع خير يعني موضوع النبي شعيب.

إحنا بالنسبة إلنا الأردن, في الضفة, زمان كانت نعتبرها "فيجس"

يعني مدينة الأضواء

يعني في بوت أميجو بضوي والناس بتلبسه

فالناس قاعدة فيش عندنا إشي , يعني مثلاً القدس كان فيش...

فلافل وشوارما بالكثير. الشوارما كانت حتى إنه بدعة, ففيش إشي في البلد

وبتضلّك تحضر دعايات. إنت قاعد بتحضر "قزقز يا توتو" و"جرسي".

والناس كانت, يعني, لما بتيجي عالبلد هون إنه عن جد طالعة

يعني طالعة شايفة الكوكب

فالناس تطلع متل بتقول  للتاكسي في الجسر: "وين طالعين شباب؟" "عالمنقل"

"وين طريقك وين بيتك؟ "عالمنقل".

خمسة, بتاكسي يطلع خمس بني أدمين عالمنقل

يستناهم ياكلوا وبعدين بوزّعهم على مناطقهم.

كنّا نيجي مبهورين في الدعايات.

كنّا عايشين, يعني عايشين زيكم بس لحالنا هناك. بدون إشي.

يعني  وقت الياناصيب الخيري الأردني مثلاً, ما تتخيلوش التوتر.

الناس بتكون في رام اللة قاعدين, ترررررر تك تك تك تك 😊 سبعة, ستة, ستة, سبعة, سبعة

معوش كرت, هو معوش إشي

هو مش معبَي بس بده يشعر إنه عنده.....

تنزل 7 يا ألله, إنسم بدنوه, تقول خسر ال...

كانت كِنهُ التذكرة بخمسة أو جايز 7 ليرات, إشي هيك مش متذكِّر

 

فكان آه, تأثير التلفزيون الأردني علينا ألله يسامحه, ألله يسامحه,

عن جد, هاي "ألله يسامحه" هلأ بتطلع معي عالمسرح هيك بهدوء

بس هاي تغلَّبِت لوصلت لهون

عن جد مرقت علاج نفسي, جلسات يوجا, قعدت هيك في الجبال أتأمَّل

وقت طويل تأثير التلفزيون الأردني علينا كان صعب, كتير صعب,

يعني بتذكَّر أنا كطفل كان فيش إشي

يعني فيش إشي تعمله إنت بعد الرسوم المتحركة الساعة أربعة, أربعة ونص.

وعتمة خمسة ونص بتخلص بتعتم, وين بدك تطلع يعني؟

ف كّنا نضطّر أنا كطفل أحضر "العين الساهرة". (a show about the police's activity against crimes)

ليش أنا أحضر "العين الساهرة"؟

أنا بطُفولتي, ليش "أحضر مجرمين"؟

لليوم أنا لليوم بقدرش أكره تاجر مخدّرات.

بحياة ألله, ولا مرّة شُفته إنسان, بشوفه أنسان عظيم.

واحد كل أسبوع بطلع ينصحنا نبتعد عن المخدّرات.

كل أسبوع بطلع "أنا بنصح الشباب تبتعد عن المخدّرات.

المخدّرات طبعاً" طيب,  ليه بتبيع؟ ليه كنت تبيع انت؟

أنا بتخيّلش انه في تاجر مخدّرات اله وجه.

هو لازم يكون مغبّش, وصوته غريب, وهو مُضحّي.

حدا بيسلم حاله كل أسبوع لبرنامج "العين الساهرة" عشان....

أنا لهللأ بكون مسافر مثلاً, بشوف تاجر مخدّرات

في بلاد الّي بيجي بيعرض عليك عادي يعني, بعبطهُ

"أنت بتعرفش قديش أثّرت عليّ بطفولتي. أنا لولاك يمكن مُدمِن"

فكان, كان عن جد, كان مُأذي شو ساوَت  فينا "العين الساهرة"

"العين الساهرة" كانت أهون من "المزارع".

في اشي مع المزارعين, ولا حدا إستفاد منه, ولا حدا!

المزارع فعلياً بعرف كيف يزرع, هو مش محتاج هاد البرنامج

ويعني امي بحوض النعنع, الّي بالقوارة هاي ما كنش بلزمها هاد الإنتاج الضخم.

 

هلأ كبرنا وصرنا نحب عمان لأسباب مختلفة.

يعني احنا بنحب عمان اليوم, لانها عمان مدينة حميمة

مدينة بتحسسكش انك غريب, بتستوعِبِك.

أي حدا بيجي على عمان بيصير إبن عمان

وفيها ظواهر ما بتشوفهاش بولا محل.

يعني مبارح كنت جاي عالمطار, ومافش حد بستنّاني.

فجأة لقيت واحد قال لي "الحد الله على السلامة".

والله بعرفوش. قال لي "بدك تاكسي؟"

واقف عند الناس, مش تحت.

هو هو, هيك شغلته. واقف يستقبل واحد جاي لحاله. 

أنا شو حسيت بتعرف؟ كان الي حلو.

أنا إستمتعت, إنبسطت والله

بس في عمان ممكن تكون ولا حد بستنّاك

بس في واحد مكلّف خاطره, تارك كل اشي بحياته وجاي يستنّاك.

قال باوروبا عندهم free hugs, فش هيك! فش حدا عن جد...

أخدت, طلعت معه. هو مش قانوني, أنا فاهم, بس.... انبسطت.

قلت له انه المرة الجاي أنا راجع, بيوم وكذا, إذا...

قال لي "ببعث لك ابن عمّي يمكن..."

فمن الأشياء الّي بحبها بعمان, عن جد, هي عزّة نفس شوفير التاكسي.

شوفير التاكسي في عمان انسان مُبهِر

هو شوفير تاكسي, بس بحسسك لمّا توقفه إنك مقدّم عشغل

حدا عن جد أُسطوري, بترتبك قدامه

بفتح الشباك, بتطلّع فيك هيك من تحت وانت بتصير

يعني بدك تقنعه في حالك وبالمشوار

معك CV جاهزة. أنا مرّه راكب مع واحد, وصلّني

والله, بتصير بدك تقنعه بحالك وقاعد

وممكن يسألك مثلاً "وين بتشوف حالك بعد خمس مشاوير؟

إحكي لي ليه انت غير عن الثلاثة الواقفين قدّام؟

"شو ممكن تكون انت إضافة لهادا المشوار؟"

والله! بس تركب, إذا قال لك "آه"

بتشعُر إنك, مش منجِز, ممكن تكتبها بال CV بشغل ثاني

مرحبا, أنا بقدر أركب تاكسي

أنا بقدر أقنع شوفير

بعدين بتحس ولا اشي صعب بحياتك.


×

Usamos cookies para ayudar a mejorar LingQ. Al visitar este sitio, aceptas nuestras politicas de cookie.